صورة روتال الطيب
من طرف السيد المستشار روتال الطيب
صفحة المستخدم

......أعرف نفسك كي ينجح مشروعك.....

                                                            بناء مشروع ما....
ان مشروع أي انسان في الحياة بمثابة الحلم الذي يسعى لتحقيقه رغم كل الصعوبات التي تواجهه في طريقه نحو النجاح.وقد اخترنا مفهوم المشروع لشموليته فهو ينطبق على أصغر ان لم نقل أتفه شيئ (شراء قطعة حلوة بالنسبة لطفل)الى أعظم مشروع وهو (رضى الله عزوجل).وأضف كل المشاريع التي بينهما سواء مادية أو معنوية وفي رأينا نعتمد على ثلاثة عناصر لاتمام ونجاح المشروع باذن الله عزوجل.
*1-القلب (الاصرار) *2-العقل (التنظيم) *3- الجسم( المعدة).
ففي تناسق هذه العناصر الثلاثة التي خلقها الله عزوجل تكمن قوة وارادة الانسان في تحقيق اي مشروع ونحن نتحدث في هذا المجال عن التأثير النفسي والاجتماعي لهذه العناصر أثناء بناء أي مشروع ما.
*1- القلب :لديه خاصية الاصرار والمتابعة ويعتبر المحرك الدائم لمتابعة مشروع ما وتنطلق منه الشرلرة الاولى والتي هي الرغبة في مشروع ما. فأنت لا تبدأ مشروع ما دون الرغبة فيه و الا مصيره الفشل أو النجاح النسبي أما الرغبة الحقيقة فتنتج فكرة فتزرع ثم تنمو. ففي السنة النبوية نجد أن هناك أحاديث تعطي لهذا العنصر أهمية كبيرة ففي مشروع الايمان .الحديث (الايمان ما وقر في القلب وصدقه العمل)والآية الكريمة ( وهديناه النجد ين) وهناك عدة أمثلة و أدلة تعطي القلب أهمية في بناء الانسان السوي . وفي معنى حديث خير البرية(هناك مضغة في جسم الانسان لو صلحت لا صلح الجسم كله .ثم أشار الى قلبه) .
*2-العقل :هذا العنصر يعتبر الثاني بعد المحرك الأول الذي يرتبط به مباشرة فالرغبة والحاجة تولد ذلك الاصرار ليتحرك العقل لتجسيد هذه الرغبة نحو مشروع ما. أو فكرة ما.أو بناء شخصية ما......الخ.ومن أسسه التظيم والبناء العقلاني للمشروع ضمن أطر تساعد على مساعدة الآخرين و انجاح الفكرة التي تجسدت نحو مشروع معين.
-*فالتلميذ لديه مشروع النجاح في الدراسة.
-*الباحث لديه مشروع النجاح في بحثه.
-*الفلاح والمقاول لديه مشروع النجاح في أعماله.
-*و الجراح لديه مشروع العملية ونجاحهها.
**الكل ينطلق من القلب بالرغبة والاصرار فالعقل بالتنظيم والمتابعة الى أنه لابد من عنصر يساعدهم على ذلك وهو....الجسم.
*3- الجسم ( المعدة):وقد ركزنا هنا على المعدة للدور الفعال الذي تلعبه في بناء جسم سليم خالي من الأمراض أو جسم به دمار وأمراض عدة وذلك ما ورد في السنة النبوية (المعدة بيت الداء والدواء) وسواء كان الحديث ضعيف أو جيد .المهم أن هذ ا العنصر لديه دور فعال في بناء التوازن الذي يجعل القلب و العقل يعملان ضمن أطر سليمة من جهة أو التأثيرات الجانبية السلبية التي تدمرهما. 
فالتلميذ لا يراجع وهو مريض ...الباحث لا يفكر وهو غاضب....القاضي لا يحكم وهو جائع....الخ.
--