التعريف بالعلامة إبن خلدون (مؤسس علم الإجتماع)

Profile picture for user s140172
الكاتب:
أمانة مدير ثانوية بن مستورة العربي

المؤسسة:
x

يعد  ابن خلدون أحد العلماء الذين تفخر بهم الحضارة الإسلامية، فهو مؤسس علم الاجتماع وأول من وضعه على أسسه الحديثة، وقد توصل إلى نظريات باهرة حول قوانين العمران ونظرية العصبية، وقد سبقت آراؤه ونظرياته ما توصل إليه لاحقا بعدة قرون عدد من العلماء .

ولد ابن خلدون وهو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي  في تونس عام  1332 ميلادية ، حيث ينحدر من  أسرة أندلسية الأصل شغوفة بالعلم والأدب يشغل أفرادها مناصب سياسية رفيعة داخل البلاط الحفصي ، ونشأ بتونس في محيط أرستقراطي، ومثل أقرانه باشر مبكرا حفظ القرآن الكريم، وبعد ذلك درس اللغة العربية والعلوم الشرعية على يد والده الذي كان متبحرا فيهما، وعمل بالتدريس في جامع الزيتونة بتونس وفي المغرب بجامعة القرويين وبعدها في الجامع الأزهر بالقاهرة، وفي آخر حياته تولى القضاء المالكي بمصر بوصفه فقيها متميزا .

كان ابن خلدون يرغب في التفرغ للعلم على منوال والده ، لكن الطاعون الجارف الذي اجتاح تونس سنة 1348 غير مسار حياته؛ إذ بوفاة أبيه وعدد كبير من شيوخ جامع الزيتونة وهجرة عدد من المتبقين منهم على قيد الحياة إلى المغرب اعتزل ابن خلدون الحياة بعد تجارب مليئة بالصراعات والحزن ، وتفرغ للبحث والتنقيب في العلوم الإنسانية معتزلا الناس ، وقد كتب في السنوات الأخيرة من عمره كتابه الشهير " مقدمة ابن خلدون" ووضع أساس علم الاجتماع  بناء على الاستنتاج والتحليل في قصص التاريخ وحياة الإنسان. واستطاع بتلك التجربة القاسية أن يمتلك صرامة موضوعية في البحث والتفكير.

وتعد " مقدمة ابن خلدون " موسوعة تضم شتى الميادين المعرفية في الشريعة والتاريخ والجغرافيا والاقتصاد والعمران والاجتماع والسياسة والطب، تناول فيها أحوال البشر واختلافات طبائعهم والبيئة وأثرها في الإنسان. بالإضافة الى  تطور الأمم والشعوب ونشوء الدولة وأسباب انهيارها .

توفي ابن خلدون في عام 1406 ميلادي ودفن في شمال مصر ، ويعتبر البعض بأن ابن خلدون هو أحد العلماء الذين ظلموا وعاشوا بمأساة وهو احد المشهورين الذين عانوا من تبعات الشهرة عليهم .

كاميرا البيان ... تجولت داخل مغارة فرندة بولاية تيارت الواقعة في شمال غرب الجزائر والتقطت عددا من الصور التي تظهر الموقع الذي فضل ابن خلدون أن يعيش فيه بحثا عن الهدوء والسكينة .

وكان للطبيعة الخلابة التي يتميز بها  المكان دور كبير في اختيار ابن خلدون له ، حيث  فضل هذا المكان على  قصر أرادوا ان يمنحوه له .

وكان الموقع الذي اختار ابن خلدون  يطل على سهل التات الذي كان معبرا لقوافل العرب والبربر ، ومن ثم استطاع ابن خلدون أن يعرف أخبار الناس والحكام ، حيث كانت علاقة الحاكم بالمحكوم أساس دراساته ونظرياته التاريخية، واستقر ابن خلدون فيه 4 سنوات.